عن المجلة

 

مجال الإعلام والاتصال، هواليوم من دون شكّ، المجال الدينامي الذي يخترق كلّ المجالات الحيويّة في المجتمع، إذ لا تخلو مؤسّسة من مؤسّسات المجتمع المدني، في أيّ فضاء كان، من وجود نواة بحث مادتها الإعلام والاتصال. والدّلالة الواضحة في كلّ ما يتراكم من اهتمام متزايد بقطاع الإعلام والاتصال كامنة في كون هذا المجال منطلقا معرفيّا واستراتيجيّا لمقاربة الواقعين : البشــري والمؤســـّسي.

لقد اتسعت دائرة هذا المجال ولا تزال بظهور أنماط جديدة ووسائط متطوّرة في الإعلام والتواصل تزايدَ أثرها في السلوك الاجتماعي وفي صناعة الرّأي بالخصوص. لقد أضحت الميديا بمقتضى هذا الواقع الجديد المحدّد الرّئيس للتغيّر الاجتماعي، وبات من الضروري الاعتناء بدراسة تجليّاتها الكبرى سوسيولوجيّا ونظريّا وإبستيمولوجيّا لتبصّر حقيقة ما يحدث في المجتمع من تفاعلات تواصليّة على غاية من التركيب، هيّ الأصل في البناء الفكري والثقافي والإيديولوجي.

إنّ إصدار مجلّة عربيّة علميّة متخصّصة في بحوث الاتصال تُعنى بالدّراسات الإعلامية، وبدراسة الميديا في بعدها الجديد، أمر أصبح ضروريّا استنادا إلى ما تقدّم. وإنّه من المفيد أن تزخر الساحة العلميّة العربيّة بوجود هذا الصّنف من المجلات، نظرا للفقر الملحوظ في مستوى عدد المجلات والدوريات العلميّة المتخصّصة في بحوث الإعلام والاتصال الصادرة اليوم في الفضاء العلمي والأكاديمي العربي. وقد يتيح ذلك فرص إنتاج العلم ونشره كما يتيح فرص تطوير المنظومة التعليميّة في مجال الإعلام والاتصال بأقسام الإعلام العربيّة المنفصلة في جزء كبير منها عن التراث العلمي المتراكم في حقول العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة.