مضامين الإعلام الشبكي وعلاقتها بالهوية الثقافية: دراسة ميدانيّة للمجتمع الطلابي بالجامعات العراقيّة

 مضامين الإعلام الشبكي وعلاقتها بالهوية الثقافية: دراسة ميدانيّة للمجتمع الطلابي بالجامعات العراقيّة

د. احمد خميس خليل

كليّة الإعلام والاتصال، الجامعة الأمريكية، دبي

 

لذكر هذا البحث: أحمد خميس خليل (2019)، مضامين الإعلام الشبكي وعلاقتها بالهوية الثقافية (دراسة ميدانيّة للمجتمع الطلابي بالجامعات العراقيّة)، مجلّة علوم الإعلام والاتصال، عدد 3 السنة الثانية.


Abstract

The use of Social Media led to the emergence of new behaviors in the scholastic and youthful circles of all societies, in particular the conversational language, clothing, customs, traditions, manners of thinking and lifestyles through what these media contain of messages and signs full of values and various contents, different than the local societies, and carrying with it new heroes and symbols, starting from fashion models and football stars until Art and Cinema icons, foods and behavioral manners, aside from new patterns of the Human relations and social behaviors such as different kinds of marriage and friendhips and the desire to change, starting from imitation and emulation. In this context, the case study looks into the effects that the use of Social Media causes within students or if this space is an intellectual theater of Iraqi universities. Does the digital space have an effect on the local cultural identity?

Keywords

Cultural Identity – facebook –– social Media – Digital space - Network Information.

ملخّص

لقد أدّى استخدام مواقع التواصل الاجتماعي إلى بروز سلوكيات جديدة، في الأوساط المدرسية والشبابية بكلّ المجتمعات، سلوكيات تجسّدت بالخصوص في مستوى لغة التخاطب، واللباس، والعادات، والتقاليد، وأساليب التفكير, وأنماط الحياة من خلال ما تحمله هذه المواقع من الرسائل والعلامات المشبعة بقيم ومضامين متنوعة ومغايرة للمجتمعات المحليّة، وتحمل معها أبطالا ورموزا جديدة بدءا بعارضات الأزياء، ونجوم الكرة، ووصولا إلى رموز الفن والسينما، والأطعمة وأنماط السلوك، علاوة على أنماط جديدة من العلاقات الإنسانية والسلوكيات الاجتماعية كأنماط الزواج المختلفة والصداقة، والرغبة بالتغيير انطلاقا من التقليد والمحاكاة. ضمن هذا السياق تندرج دراسة الحال لتبحث في التأثيرات التي يحدثها استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وسط مجتمع طلاب الجامعات العراقيّة. هل لاستخدام الفضاء الرقمي الافتراضي تأثير على الهوية الثقافيّة المحليّة أم أنّ هذا الفضاء هو مسرح فكري وثقافي ومغرفي واسع يسهم في ازدهار الثقافة المحليّة.

الكلمات المفاتيح: إعلام شبكي – هويّة ثقافيّة – الفايسبوك-– السوشل ميديا- الفضاء الرّقمي

I. مقدمة الدراسة:

يعد ظهور الإنترنت نقلة نوعية كبيرة للبشرية، فالتطور المذهل والمتسارع الذي تشهده تكنولوجيا الاتصال، والتطبيقات الحديثة للإنترنت، المتمثلة في مواقع التواصل الاجتماعي أوجدت شكلاً جديداً لطبيعة العلاقات بين الأفراد متخطية الفروق المكانية والزمانية، كما تعددت صور الإعلام الجديد مثل الفيس بوك تويتر، يوتيوب، واتس آب انستغرام، منتديات ومدونات، والتي استقطبت جمهورا كبيرا من مختلف الفئات.

وقد أدى استخدام هذه المواقع إلى ظهور عدة إشكالات على أكثر من صعيد. وبات من الواضح فى الآونة الأخيرة بروز سلوكيات جديدة، لدى فئات من الشباب الجامعي العراقي (ذكوراً وإناثاً) تجسّدت بالخصوص في مستوى لغة التخاطب، واللباس، والعادات، والتقاليد، وأساليب التفكير, وأنماط الحياة من خلال ما تحمله هذه المواقع من الرسائل والعلامات المشبعة بقيم ومضامين متنوعة ومغايرة للمجتمع العراقي، وتحمل معها أبطالا ورموزا جديدة بدءا بعارضات الأزياء، ونجوم الكرة، ووصولا إلى رموز الفن والسينما، والأطعمة وأنماط السلوك، علاوة على أنماط جديدة من العلاقات الإنسانية والسلوكيات الاجتماعية كأنماط الزواج المختلفة والصداقة والصحبة؛ رغبة بالتغيير للخروج من عملية الرتابة التي يعيشها طلبة الجامعات فى مجتمعهم، إذ تتمتع شخصياتهم بقابلية عالية على التقليد والمحاكاة، مما يجعلهم يعيشون فى معاناة من الخلط، والحيرة، والصراع، والتشويش وارتباكاً فى هويتهم الثقافية نتيجة لتبنيهم هوية مزدوجة الثقافة من خلال الفضاء الرقمي الافتراضي المتمثل فى مواقع التواصل الاجتماعي. ومن هنا يبرز لنا ضرورة دراسة استخدام طلبة الجامعات العراقية لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي وعلاقته بالهوية الثقافية لديهم.

II. المدخل النظري للدراسة

1. مشكلة الدراسة:

فرضت الشبكات الاجتماعية العديد من التحديات التي تؤثر على القيم, والثقافة والهوية, وأنظمة التربية بالمجتمع باعتبارها تتعامل مع فضاء جغرافي لا يعترف بالحدود المكانية ولا الزمانية، فموضوع الهوية عامة، والهوية الثقافية على وجه الخصوص يعتبر من الإشكاليات التي تثير اهتمام عدد من الباحثين والدارسين، باعتبارها تمثل الكيان الشخصي والقومي لكل مجتمع لاسيما المجتمعات العربية، فانتشار استخدام مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك يمثل تحديا أمام الهوية الثقافية باعتبار أن اكتشافه واستخدامه كان فى الولايات المتحدة الأمريكية التي تتميز بتعدد ثقافي، وأثناء تصدير هذا النوع من التكنولوجيا الحديثة للدول النامية بما فيها الدول العربية تصدر معها نموذج الحياة الأمريكية الأجنبية المتمثلة فى اللباس والمأكل والتفكير وقيم الاستهلاك مما يسهم فى خلق أزمة الهويات لدى المجتمع العربي ولاسيما فئة طلبة الجامعات الذين يتأثرون بهذا النوع من المواقع الاجتماعية.

وقد توسع هذا الاستخدام على نطاق واسع من الطلبة الجامعيين وهو ما أكسبهم عادات وثقافات ومعارف جديدة من خلال المواقع عبر شبكة الإنترنت مما نتج عنه التخلي عن بعض القيم الثقافية والاجتماعية والأخلاقية للهوية الوطنية، وتقليد الشخصية الغربية التي تعمل على طمس الشخصية والهوية الوطنية للمجتمعات، لأن السلوكيات والقيم والمعايير التي يدركها كجزء من الثقافة المعلومة تعوق اعتقاده فى قيمة الممارسات الثقافية فى ثقافته الأصلية أو المحلية، وفى نفس الوقت لا يمكنه التأقلم مع الثقافة المعولمة لأنها مختلفة ومتناقضة مع ثقافته المحلية لذلك تكون لديه هوية مختلطة أو مزدوجة الثقافة تشعره بحالة من الصراع والارتباك.

مشكلة الدراسة تتحدّد حينئذ في التساؤلات الآتية: ما علاقة استخدام طلبة الجامعات العراقية لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي بالهوية الثقافية لديهم؟ وتتفرّع من هذا السؤال المركزي أسئلة فرعية ندرجها كالآتي:

  • ما دوافع استخدام عينة الدراسة لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي.

  • ما تأثير مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الوطنية لعينة الدراسة؟

  • ما تأثير مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الاجتماعية لعينة الدراسة؟

  • ما التأثيرات المختلفة لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية اللغوية لعينة الدراسة؟

  • ما العلاقة بين استخدام عينة الدراسة لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي والهوية الثقافية لديهم؟

2. أهمية الدراسة:

تعد هذه الدراسة من الدراسات الوصفية التي استخدمت منهج المسح الإعلامي الميداني. وتكتسي أهميتها في كونها تهتم بالهوية الثقافية للشباب المستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك في قدرة مواقع التواصل الاجتماعي على توجيه طلبة الجامعات نحو فكرة أو مشكلة أو ثقافة معينة. كما تكمن أهميّة الدراسة في إبراز الدور الذي تؤدّيه مواقع التواصل الاجتماعي فى تشكيل هوية الشباب وآرائهم ومعتقداتهم ومدى تأثيره على القيم الثقافية والأخلاقية والوطنية والاجتماعية والدينية التي تعتبر بمثابة المناعة لهوية الفرد والمجتمع. وعليه، فإنّه يمكن لنتائج هذه الدراسة أن تقدّم معلومات مهمة للقائمين بدولة العراق للتوسع فى التمسك بالهوية الثقافية العراقية وتعزيزها من خلال إرساء وتعديل بعض البرامج الثقافية الوطنية.

3. أهداف الدراسة:

تهدف الدراسة إلى التعرف على استخدام طلبة الجامعات العراقية لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي وعلاقتها بالهوية الثقافية لديهم. ويتفرّع عن هذا الهدف الرئيسي عدة أهداف فرعية ترد كالآتي:

  • التعرف على دوافع استخدام عينة الدراسة لمواقع التواصل الاجتماعي.

  • التعرف على تأثير مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الوطنية لعينة الدراسة.

  • الكشف عن تأثير مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الاجتماعية لعينة الدراسة.

  • رصد التأثيرات المختلفة لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية اللغوية لعينة الدراسة.

  • التعرف على العلاقة بين استخدام عينة الدراسة لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي والهوية الثقافية لديهم.

4. حدود الدراسة:

تتمثّل حدود دراستنا في الأبعاد الموضوعيّة والزمنيّة والمكانيّة. فأمّا الموضوعية فتهمّ استخدام طلبة الجامعات العراقية لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي وعلاقتها بالهوية الثقافية لديهم. وأمّا الحدود الزمنية فقد وقع ضبطها وتطبيقها على عينة

الدراسة الميدانية فى الفترة الزمنية من 1/4/2018 إلى 30/4/2018. أمّا الحدود المكانية: فقد حدّدنا أن تجري الدراسة على طلبة الجامعات العراقية الحكومية (جامعة بغداد- الجامعة المستنصرية) والجامعات الخاصة (جامعة النهرين – الجامعة العراقية) من الذكور والإناث.

5. الإطار المعرفي (مدخل الاستخدامات والإشباعات):

تعتمد الدراسة في إطارها النظري على مدخل الاستخدامات والإشباعات، وبصفة أساسية فإن هذا المدخل مؤداه الإجابة على تساؤل رئيسي وهو كيف ولماذا يستخدم الناس وسائل الإعلام، وما هي الدوافع التي تجعل الناس يتعرضون لوسائل الإعلام. ومن فروض هذا المدخل نذكر مدى أهميّة أعضاء الجمهور بوصفهم مشاركين وفاعلين حقيقيين في صناعة المعنى وتبادله، فهم يستخدمون الميديا الاجتماعيّة لتحقيق أهداف مقصودة تلبي انتظاراتهم. ويعبّر استخدام الميديا الاجتماعيّة ووسائل الاتصال بشكل عامّ عن الحاجات التي يدركها أعضاء الجمهور، ويسعون باستمرار إلى تحقيقها. فأعضاء الجمهور هم الذين يختارون الرسائل والمضامين التي تُشبع حاجاتهم، ونجد أنّ وسائل الإعلام تعيش حالة من التسابق والإسراع الإشباع التلبية حاجات المستخدمين. من فروض هذه الدراسة كذلك، نجد أنّ أفراد الجمهور لديهم القدرة على تحديد دوافع تعرضهم وحاجاتهم التي يسعون إلى تلبيتها، لذا فهم يختارون الوسائل المناسبة لإشباع هذه الحاجات. ويمكن الاستدلال على المعايير الثقافية السائدة في المجتمع من خلال استخدام الجمهور لوسائل الاتصال وليس من خلال محتواها فقط (1).

ويُعتبر مدخل الاستخدامات والإشباعات Uses and Gratification Approachمن أفضل المداخل النظرية لفهم موضوع الدراسة وبناء فروضها، فقد كان لسرعة انتشار الإنترنت وكذلك طبيعتها التفاعلية دور كبير في تطور أبحاث الاستخدامات والإشباعات خاصة أن الإنترنت تتطلب من مستخدميها تفاعلية أكثر من وسائل الإعلام التقليدية، فالمبدأ في شبكة الإنترنت أن مستخدميها يستهدفون عن قصد المحتوى الذين يريدونه، ويحتاجونه لإشباع حاجات معينة على عكس مستخدمي وسائل الإعلام التقليدية الذين في كثير من الأحيان يستخدمونها من باب التعود، بدون دوافع محددة، وهو ما يتوافر لعينة الدراسة من طلبة الجامعات العراقية.

6. الدراسات السابقة:

يجدر بنا في هذا العمل الانطلاق من الدراسات السابقة التي تناولت بالبحث مثل هذه المشكلات. ونخض بالذكر في هذا المضمار دراسة نبيلة جعفري (2018) "انعكاسات شبكات التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية للشباب الجامعي الجزائري" (شبكة فيس بوك أنموذجا) (2). وقد أفضت الدراسة الميدانية إلى التعرف على انعكاسات استخدام موقع فيس بوك من طرف الشباب الجامعي الجزائري على معالم هويته الثقافية، بالتطبيق على عينة قصدية، قوامها 147 من الشباب الجامعي بجامعة أم البواقي، بواسطة استمارة الاستبيان. وقد توصلت الدراسة إلى الآتي:

  • إن أغلبية المبحوثين يفضلون استخدام اللهجة العامية في موقع فيس بوك، الذي يعتبر الموقع المفضل لهم، ويفضلون كتابتها بحروف أجنبية أكثر حتى من الكتابة بالعامية بحروف عربية.

  • محددات الهوية الثقافية لدى الشباب الجامعي عينة الدراسة تتمثل في الإسلام أولاً، والجزائر ثانيا ثم اللغة العربية ثالثاً.

نذكر كذلك دراسة ماطر عبد الله حمدي (2018) "اعتماد الشباب الجامعي على مواقع التواصل الاجتماعي فى التزود بالمعلومات، دراسة مسحية فى جامعة تبوك السعودية" (3). استهدفت الدراسة التعرف على درجة اعتماد الشباب السعودي على مواقع التواصل الاجتماعي للتزود بالمعلومات والأخبار ومعرفة طبيعة المعلومات التي يبحث عنها الشباب السعودي، وقد اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي وأداة الاستبيان، وقد طبقت على عينة من 401 مفردة من طلبة جامعة تبوك فى المملكة العربية السعودية. وقد توصلت الدراسة إلى عدة نتائج منها:

  • إن أهم دوافع استخدام الشباب السعودي لمواقع التواصل الاجتماعي تتمثل فى الترفيه والتسلية وقضاء وقت الفراغ ثم للحصول على الأخبار والمعلومات ثم للعلاقات الاجتماعية مع أصدقاء وأقارب.

  • إن طبيعة المعلومات والأخبار التي يبحث عنها الشباب السعودي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي تتمحور حول شئون المجتمع السعودي، وحول الأخبار الترفيهية وموضوعات فنون ونكت وتسلية، بينما جاء الاهتمام منخفضا جدا فى موضوعات السياسة الدولية والسياسة الإقليمية.

أمّا دراسة وليد محمد عشيمة (2017) " استخدامات طلبة الجامعات الأردنية لثراء مبتكرات شبكات التواصل التفاعلية والإشباعات المحققة" (4). أفضت الدراسة إلى التعرف على دوافع وطبيعة وأسباب تفضيل استخدام طلبة الجامعات الاردنية لشبكات التواصل التفاعلية ومدى ثراء هذه الشبكات واستخداماتها، ومميزاتها النسبية المفضلة ومراحل تبنى هذه الشبكات لدى عينة الدراسة، واعتمدت الدراسة على منهج المسح، وتمثل مجتمع الدراسة فى الجامعات الاردنية الحكومية والخاصة كما اعتمد الباحث على الاستبيان بطريقة المقابلة لـــــــ (450) مفردة. وقد توصلت الدراسة إلى عدة نتائج أبرزها:

  • استحواذ استخدام مواقع شبكة الإنترنت المختلفة على ما نسبته 92.7% بصورة دائمة وجاءت شبكات التواصل التفاعلية على ما نسبته 90.3% وبصورة دائمة أيضا.

  • ازدادت كثافة الاستخدام فى عام 2011م إلى عام 2014م، وقد اختلفت استخدامات الطلبة لهذه الوسائل من ترفيهي إلى اجتماعي إلى مصدر لسماع الأخبار، إلى الاستخدام لبناء علاقات جديدة.

نذكر كذلك دراسة محمد رأفت حسين (2017) " دور شبكات التواصل الاجتماعي فى إكسـاب المراهقين المعرفة بحقوقهم الاتصالية" (5). هدفت الدراسة إلى التعرف على دور شبكات التواصل الاجتماعي فى إكساب المراهقين المعرفة بحقوقهم الاتصالية، وقد استخدمت الدراسة منهج المسح، حيث استخدمت الدراسة أداة الاستبيان على عينة مكونة من (400) مفردة موزعة بالتساوي بواقع (200) من الذكور و (200) من الإناث من المراهقين بين (15: 18) من طلاب المدارس الثانوي العام بمحافظة القاهرة الكبرى. وقد توصلت نتائج الدراسة إلى عدة نتائج أهمها:

  • إن نسبة من يثقون فى المعلومات التي يحصلون عليها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي من إجمالي مفردات عينة الدراسة بلغت (51.6%)، وبلغت نسبة من لا يثقون فى المعلومات التي يحصلون عليها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي من إجمالي مفردات عينة الدراسة (48.4%).

  • توجد علاقة ارتباطية بين معدل التعرض لشبكات التوصل الاجتماعي ومتوسطات درجاتهم على مقياس اكتسابهم الحقوق الاتصالية عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

من الدراسات السابقة كذلك، دراسة سمية بورقعة (2016) "الهوية الثقافية فى ظل الإعلام الرقمي، دراسة تحليلية لعينة من صحف الويب الجزائرية"(6). توصّلت الدراسة إلى تحليل مضامين الصحف الإلكترونية الجزائرية المعالجة لموضوعات الهوية الثقافية الجزائرية ومدى استفادة الإعلام الجزائري من هذه البيئة الرقمية للتعريف والحفاظ على الهوية الأصلية بكل مظاهرها (عادات- فنون- لغة- دين) متخذة من صحيفتي الشروق أون لاين، والنهار أون لاين عينة الدراسة. وقد ركّزت الدراسة على أهميّة مضامين الدين واللغة كمفردات للهويّة الثقافيّة ثقافية بنسب ضئيلة جدا فى الصفحات الثقافية للصحف عينة الدراسة، وهذا ربما مردّه جهل العديد من الصحف أو استبعاد الدين كهوية ثقافية.

دراسة أنور شحادة حسين (2016) "واقع استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لدى طلبة كليات التربية بجامعات غزة ودورها فى تعزيز الهوية الثقافية"(7)، أفضت الدراسة إلى التعرف على واقع استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لدى طلبة كليات التربية بجامعات غزة، والتعرف إلى دورها فى تعزيز الهوية الثقافية، واستخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي، وتم تطبيق استبيان مكون من (40) فقرة على عينة الدراسة المكونة من (573) طالبا وطالبة من جامعتي الأقصى والأزهر بغزة، وتم اختيارهم بالطريقة العشوائية، خلال الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 2014م / 2015م. وقد توصلت الدراسة إلى عدة نتائج منها:

  • إن طلبة كليات التربية بالجامعات الفلسطينية يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي بشكل دائم، بنسبة مئوية قدرها 883.% وأن أكثر شبكات التواصل الاجتماعي استخداما هو الفايسبوك.

  • كانت درجة تقدير أفراد العينة الكلية لدور شبكات التواصل الاجتماعي فى تعزيز الهوية الثقافية من وجهة نظر طلبة كليات التربية بجامعات غزة بدرجة متوسطة بنسبة مئوية قدرها 60.36%.

نذكر أيضا دراسة مرفت محمد شريف (2014)"دور الإعلام الجديد فى تشكيل الهوية الثقافية للمراهقين السعوديين، دراسة مسحية لمستخدمي موقع الفايسبوك بمدينة جدة" (8). لقد سعت الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين مدى استخدام المراهقين السعوديين لموقع الفيس بوك على شبكة الإنترنت وإدراكهم لهويتهم الثقافية العربية، وذلك بالتطبيق على عينة عشوائية قوامها 350 مفردة (150) من الذكور و (200) من الإناث والتي تتراوح أعمارهم ما بين (18-21) عام وبلغت العينة الأساسية (206) مفردة بين مستخدمي الفايسبوك فى المجتمع السعودي بمدينة جدة، واعتمدت الباحثة على المنهج المسحي باستخدام أداة الاستبيان. وقد توصلت الدراسة إلى عدة نتائج منها عدم وجد علاقة ارتباطية دالة إحصائيا بين معدل تعرض أفراد العينة لموقع الفايسبوك ودوافعهم من هذا التعرض.

من الدراسات السابقة كذلك، دراسة أفنان طلعت عبد المنعم عرفة (2015) "استخدام الشباب للشبكات الاجتماعية وتأثيرها على علاقاتهم فى تبادل الخبرات المجتمعية" (9). وقد خلصت الدراسة إلى معرفة العلاقة بين استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بالعلاقات الاجتماعية داخل المجتمع المصري، من خلال منهج المسح الإعلامي وأسلوب المقارنة المنهجية على عينة من الشباب المستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي قوامها (400) مفردة، من خلال أداة صحيفة استبيان. وقد توصلت الدراسة إلى عدة نتائج أبرزها احتلال موقع فيس بوك المركز الأول في الأهمية بنسبة 94.8% وكذلك أهميّة مواقع التواصل الاجتماعي ومساعدتها على تبادل الخبرات المجتمعية (76.7%).

أمّا دراسة عبد الصادق حسن (2012) "اتجاه الشباب الجامعي نحو العلاقة بين التعرض لموقع الفايسبوك والهوية الثقافية"(10). فقد ساعدت على التعرف على اتجاه الشباب الجامعي نحو العلاقة بين التعرض لموقع الفايسبوك والهوية الثقافية، وتُعدّ هذه الدراسة من الدراسات الوصفية التي استخدمت منهج المسح الإعلامي الميداني، وقد طبقت الدراسة على عينة عمدية قوامها 370 مفردة من الشباب الجامعي. وقد توصلت الدراسة إلى عدة نتائج أبرزها الكشف عن اتجاه الشباب الجامعي العربي نحو العلاقة بين التعرض لموقع الفايسبوك والهوية كما بيّنت الدراسة أن 55.1% من الشباب يفصحون عن هويتهم فى الموقع بغرض التواصل الاجتماعي مع أصدقائهم وزملائهم بينما 44.9% يستخدمون هوية مستعارة عند تواصلهم مع الآخرين خاصة عند إقامة علاقات عاطفية أو إباحية.

دراسة نازي الوكيل (2012) "دور شراكة الأسرة والمدرسة فى تعزيز الهوية الثقافية فى ضوء تحديات العولمة"(11). ساعدت على التعرف على دور التربية الأسريّة والمدرسيّة فى تشكيل الهوية الثقافية فى ضوء تحديات العولمة، وقد اختبرت الدراسة عينة عشوائية من طلاب المرحلة الثانوية أفضت إلى بيان تعزيز عنصر اللغة العربية فى نفوس الطلاب وأثره العميق فى تكوين ملامح الهوية الثقافية.

وأمّا دراسة أميرة البطريق (2011) " العلاقة بين التعرض للمواقع الاجتماعية على شبكة الإنترنت وإدراك الشباب الجامعي للهوية الثقافية العربية فى ظل العولمة"(12) فقد أوضحت العلاقة الجدليّة بين التعرض للمواقع الاجتماعية على شبكة الإنترنت وإدراك الشباب الجامعي للهوية الثقافية العربية فى ظل العولمة، وأبرزت أنّ أكثر من نصف المبحوثين 66.2% ينبهرون بالحضارة الأوروبية، كما أن 61.3% يرون أن من أبرز سلبيات المواقع الاجتماعية تدعيم العزلة الاجتماعية لدى المواطن العربي، بينما يرى 45.1% من أفراد العينة أن أبرز السلبيات هذه المواقع هي التفكك الأسرى و41.5% يرون أن هذه المواقع تؤدى لإحلال اللغة الاجنبية محل اللغة العربية لكي تتماشى مع الثقافة العالمية السائدة.

والاستفادة من الدراسات السابقة، إنّما تكمن في تحديد وصياغة مشكلة وتساؤلات الدراسة الحالية. وتمكّن الباحث من تصميم استمارة الاستبيان كما تساعده في تحديد أهداف الدراسة الحالية ومصطلحاتها بغاية تقديم الإضافة إلى ما سبق من أعمال بحثيّة في هذا الباب.

7. مفاهيم الدراسة:

أ. الاستخدامات: والمقصود بذلك الأسباب والدوافع التي تجعل المبحوثين يقبلون على مضامين مواقع التواصل الاجتماعي.

ب. الهوية الثقافية، ويُراد بذلك حزمة المبادئ الأصلية، والذاتية النابعة من الأفراد والشعوب والقيم الأخلاقيّة الكامنة في المجتمع والتي ينطبع بها السلوك الفردي والجمعي بحيث يشعر كل فرد بانتمائه القوي لمجتمع يميزه عن باقي المجتمعات الأخرى. والهوية الثقافية تمثل كل الجوانب الحياتية، الوطنية والاجتماعية واللغوية والحضارية.

8. متغيرات الدراسة:

- المتغير المستقل: استخدام طلبة الجامعات العراقية لمواقع التواصل الاجتماعي

- المتغير التابع: الهوية الثقافية

- المتغيرات الوسيطة: متمثلة فى المتغيرات الديموغرافية (النوع - الجامعة - المستوى الاجتماعي الاقتصادي).

9. فروض الدراسة:

الفرض الأول: توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات الذكور ومتوسطات درجات الإناث على مقياس تأثيرات مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية (الوطنية- الاجتماعية- اللغوية).

الفرض الثاني: توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات الجامعات الحكومية ومتوسطات درجات الجامعات الخاصة على مقياس تأثيرات مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية.

الفرض الثالث: توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلبة الجامعات العراقية على مقياس تأثيرات مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية تبعا لاختلاف المستوى الاجتماعي الاقتصادي (مرتفع- متوسط- منخفض).

الفرض الرابع: توجد علاقة ارتباطية إيجابية بين معدل استخدام طلبة الجامعات العراقية لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيراتها على الهوية الثقافية لدى طلبة الجامعات العراقية.

10. مجتمع الدراسة:

يتمثل مجتمع الدراسة فى طلبة الجامعات العراقية من الذكور والإناث من خلال التطبيق على عينة عشوائية قوامها (400) مفردة وزعت بالمناصفة بين الجامعات الحكومية (جامعة بغداد الجامعة المستنصرية)200مفردة، والجامعات الخاصة (جامعة النهرين–الجامعة العراقية)200 مفردة، فى الفترة الممتدة من 1/4/2018إلى 30/4/2018.

جدول رقم 1: مواصفات عينة الدراسة

المتغير

المجموعات

التكرار

%

النــوع

ذكور

200

50

إناث

200

50

المجموع

400

100

 

نوع الجامعة

حكومية

200

50

خاصة

200

50

المجموع

400

100

المستوى الاقتصادي الاجتماعي

 

منخفض

115

28.75

متوسط

131

32.75

مرتفع

154

38.5

المجموع

400

100

 

لقد اعتمدنا مقياسا للهوية الثقافية قصد التعرّف على تأثيرات مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية لدى طلبة الجامعات العراقية، واحتوى المقياس على 18 عبارة، (6عبارات تقيس الهوية الوطنية، و6 عبارات تقيس الهوية الاجتماعية و6 عبارات تقيس الهوية اللغوية).

جدول رقم 2: توزيع أبعاد مقياس الهوية الثقافية

م

المقاييس

العبارات

وحدة القياس

1

مقياس الهوية الثقافية

18

18: 31 معارض

32: 46 محايد

47: 61 مؤيد

2

الهوية الوطنية

6

6: 10 معارض

11: 15 محايد

16: 20 مؤيد

3

الهوية الاجتماعية

6

6: 10 معارض

11: 15 محايد

16: 20 مؤيد

4

الهوية اللغوية

6

6: 10 معارض

11: 15 محايد

16: 20 مؤيد

 

11. أدوات الدراسة:

استخدم الباحث (صحيفة الاستبيان) التي تم تطبيقها على عينة الشباب الجامعي العراقي سن (18-21) سنة بالفرق الدراسية الأربعة فى الفترة الممتدة من 1/4/2018 إلى 30/4/2018.

12. إجراءات الصدق والثبات للاستبيان:

أ. اختبار الصدق:

ويقصد بصدق القياس أن تقيس الأدوات ما هدفت لقياسه، وفي ضوء ذلك تم عرض صحيفة الاستبيان على مجموعة من الأساتذة والخبراء والمتخصصين في مجال البحث والإعلام للحكم على مدى ارتباط الصحيفة بأهداف وتساؤلات وفروض الدراسة، وقدرتها على قياس متغيرات الدراسة، وبعد عرض الأدوات على المحكمين والخبراء تم عرض الصحيفة على المشرفين لتصبح جاهزة للتطبيق.

ب. اختبار الثبات:

قام الباحث بتطبيق (صحيفة الاستبيان) على (10%) من حجم العينة بواقع (40) مفردة من حجم العينة الكلي (400مفردة)، ثم قامت بتطبيقها مرة أخرى بعد فاصل زمني قدره ثلاثة أسابيع على نفس العينة من خلال المعادلة التالية: نسبة الثبات = عدد الإجابات المطابقة من جملة أسئلة الاستمارة ÷ مجموع الأسئلة، وقد جاءت نسبة الثبات مرتفعة 92.4 % مما يدل على ثبات أداة الاستبيان، وهو معامل ثبات مرتفع يدل على عدم وجود اختلاف كبير في إجابات المبحوثين على الأدوات، وبالتالي صلاحيتها للتطبيق.

13. أساليب المعالجة الإحصائية:

لاستخراج نتائج الدراسة قمنا باستخدام البرنامج الإحصائي (spss) حيث استخدم بعض الأساليب الإحصائية التى تتلاءم وطبيعة البيانات المطلوبة مثل التكرارات البسيطة والنسب المئوية والمتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وتحليل التباين ذي البعد الواحد One Way Analysis of Variance ANOVA لدراسة الفروق الإحصائية بين المتوسطات الحسابية للمجموعات في أحد متغيرات الدراسة، واختبار "ت" T. Test للمجموعات المستقلة لدراسة الفروق بين المتوسطين الحسابيين لمجموعتين من المبحوثين على أحد متغيرات الدراسة، وكذلك اختبار كا2 لجداول التوافق لدراسة الدلالة الإحصائية للعلاقة بين متغيرين من المستوى الأسمى، وأخيرا معامل ارتباط بيرسون Pearson Correlation لدراسة شدة واتجاه العلاقة الارتباطية بين متغيرين من متغيرات الدراسة.

III. نتائج الدراسة:

ندرج في صدارة نتائج الدراسة الميدانيّة طبيعة المواقع الأكثر استخداماً بالنسبة لعينة الدراسة، ويتضح أنّ مواقع التواصل الاجتماعي تحتل المرتبة الأبرز في استقطابها لمجتمع البحث بنسب عالية.

جدول رقم 3: المواقع الأكثر استخدامهاً بالنسبة لعينة الدراسة وفقاً للنوع

النوع

الاستجابة

ذكور

إناث

الإجمالي

قيمة z

الدلالة

ك

%

ك

%

ك

%

مواقع التواصل الاجتماعي

162

81.0

159

79.5

321

80.2

0.1500

غير دالة

المدونات

156

78.0

162

81.0

318

79.5

0.3000

غير دالة

المنتديات

65

32.5

51

25.5

116

29.0

0.7000

غير دالة

المواقع العامة الالكترونية

23

11.5

32

16.0

55

13.8

0.4500

غير دالة

المواقع المتخصصة الالكترونية

22

11.0

25

12.5

47

11.8

0.1500

غير دالة

جملة من سئلوا

200

200

400

 

 

 

تشير بيانات الجدول السابق إلى أبرز المواقع استخداما بالنسبة لعينة الدراسة" وفقا للنوع، حيث جاء في الترتيب الأول "مواقع التواصل الاجتماعي" بنسبة بلغت 80.2% من إجمالي مفردات، موزعة بين 81.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور، فى مقابل 79.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.1500 وهي أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95%. واحتلّت المدونات المرتبة الثانية بنسبة 79.5% من إجمالي مفردات، موزعة بين 78.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 81.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.3000 وهي أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95%. أمّا "المنتديات" فهي الثالثة من حيث بنسبة 29.0% من إجمالي مفردات، موزعة بين 32.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 25.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.7000 وهى أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95%. واحتلت المواقع العامة الالكترونية المرتبة الرّابعة، بنسبة 13.8% من إجمالي مفردات، موزعة بين 11.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 16.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.4500 وهى أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95% . واحتلّت المواقع المتخصصة الالكترونية الترتيب الخامس، بنسبة 11.8% من إجمالي مفردات، موزعة بين 11.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 12.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.1500 وهى أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95%.

جدول رقم 4: ترتيب مواقع التواصل الاجتماعي حسب درجة استخدامها بالنسبة لعينة الدراسة

الترتيب

المواقع

الأول

الثاني

الثالث

 

الرابع

الوزن المئوي

ك

%

ك

%

ك

%

 

ك

%

ك

%

الفيس بوك

208

52

115

28.8

38

9.5

 

39

9.8

1292

30.2

واتس أب

161

40.3

121

30.3

78

19.5

 

40

10

1203

28.1

تويتر

48

12

116

29

163

40.8

 

73

18

939

21.9

اليوتيوب

26

6.5

122

30.5

129

32.3

 

123

31

851

19.9

مجموع الأوزان

 

400

4285

 

جاء ترتيب مواقع التواصل الاجتماعي حسب درجة استخدامها بالنسبة لعينة الدراسة على النحو التالي: أوّلا "الفيس بوك" بوزن مئوي بلغت نسبته 30.2%، وجاء فى الترتيب الثاني موقع "واتس آب" بوزن مئوي بلغت نسبته 28.1%، وجاء فى الترتيب الثالث " موقع "تويتر" بوزن مئوي بلغت نسبته 21.9%، جاء فى الترتيب الرابع " موقع اليوتيوب " بوزن مئوي بلغت نسبته 19.9%. فالفيس بوك يأتي في مقدمة مواقع التواصل الاجتماعي التي يعتمد عليها أفراد العينة للحصول على المعلومات. أمّا بخصوص معدل الساعات اليومية التي يقضيها أفراد العينة في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي يومياً فتكشف عنها البيانات الواردة في الجدول الآتي:

جدول رقم 5: معدل الساعات اليومية التي تقضيها "عينة الدراسة" في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي

النـــوع

معدل الساعات

ذكور

إناث

الإجمالي

ك

%

ك

%

ك

%

من 2- 4ساعات

72

36.0

75

37.5

147

36.8

أقل من ساعة

69

34.5

70

35.0

139

34.8

أكثر من 4 ساعات

59

29.5

55

27.5

114

28.5

المجموع

200

100

200

100

400

100

 

تشير النتائج التفصيلية للجدول أنّ نسبة من يتصفحون مواقع التواصل الاجتماعي يوميا (من 2- 4ساعات) من إجمالي مفردات عينة الدراسة 36.8% موزعة بين 36.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 37.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث. بينما بلغت (أقل من ساعة) من إجمالي مفردات عينة الدراسة بلغت 34.8%، موزعة بين 34.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور، فى مقابل 35.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وبلغت نسبة من يتصفحون مواقع التواصل الاجتماعي يوميا (أكثر من 4 ساعات) من إجمالي مفردات عينة الدراسة بلغت 28.5%، موزعة بين 29.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور، فى مقابل 27.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، بينما بلغت نسبة يتصفحون مواقع التواصل الاجتماعي. وبحساب قيمة كا2 من الجدول السابق عند درجة حرية =2، وجد أنها = 0.2087 وهى قيمة غير دالة إحصائياً عند مستوي 0.900، وقد بلغت قيمة معامل التوافق 0.0228 تقريباً مما يؤكد على عدم وجود علاقة دالة إحصائياً بين النوع (ذكور- إناث) ومعدل الساعات اليومية التي تقضيها عينة الدراسة في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي يومياً.

1. أهم أسباب تصفح "عينة الدراسة" لمواقع التواصل الاجتماعي

جدول رقم 6: أهم أسباب تصفح "عينة الدراسة" لمواقع التواصل الاجتماعي حيث ن =400

الاستجابة

السبب

موافق تماما

موافق إلى حدما

غير موافق

قيمة كا2

الدلالة

الرأي

ك

%

ك

%

ك

%

 

 

 

زيادة المعرفة بالأخبار والأحداث اليومية

145

36.2

102

25.5

153

38.2

11.285

دالة

موافق تماما

التفرد والفورية في نقل الحدث

109

27.2

162

40.5

129

32.2

10.745

دالة

موافق إلى حد ما

تهتم بنقل مشاكل وهموم جميع أفراد المجتمع

114

28.5

151

37.8

135

33.8

5.1650

غير دالة

موافق إلى حد ما

نقل القضايا المثارة بجرأة

156

39.0

104

26.0

140

35.0

10.640

دالة

موافق تماما

تقدم أكثر من رأي

155

38.8

241

53.5

31

7.8

130.86

دالة

موافق إلى حد ما

تلبي اهتماماتي

168

42.0

154

38.5

78

19.5

35.180

دالة

موافق تماما

التعود على دخولها

174

43.5

134

33.5

92

23.0

25.220

دالة

موافق تماما

لقضاء وقت الفراغ

171

42.8

163

40.8

66

16.5

51.245

دالة

موافق تماما

وسيلة للتسلية والمتعة

153

38.2

145

36.2

102

25.5

11.285

دالة

موافق تماما

التخلص من الملل

141

35.2

167

41.8

92

23.0

21.755

دالة

موافق إلى حد ما

استخدامها في الدراسة

80

20.0

173

43.2

147

36.8

34.535

دالة

موافق إلى حد ما

تشير بيانات الجدول السابق إلى أهم أسباب تصفح "عينة الدراسة" لمواقع التواصل الاجتماعي، حيث جاءت العبارة " زيادة المعرفة بالأخبار والأحداث اليومية" قيمة كا2 =11.285 برأي موافق تماماً، وجاءت قيمة كا2 في العبارة " التفرد والفورية في نقل الحدث "=10.745 وبرأي موافق إلى حدما. وجاءت العبارة " تهتم بنقل مشاكل وهموم جميع أفراد المجتمع" حيث جاءت قيمة كا2= 5.1650 وهي قيمة غير دالة إحصائياً عند أي مستوى دلالة وبرأي " موافق إلى حدما ". وجاءت العبارة " نقل القضايا المثارة بجرأة" حيث جاءت قيمة كا2= 10.640 هي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01 وبرأي موافق تماماً. وجاءت العبارة " تقدم أكثر من رأي" حيث جاءت قيمة كا2= 130.86 وهي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة0.01 وبرأي موافق إلى حدما. وجاءت العبارة " تلبي اهتماماتي" حيث جاءت قيمة كا2= 35.180 هي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01 وبرأي موافق تماما. وجاءت العبارة " التعود على دخولها" حيث جاءت قيمة كا2= 25.220 هي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01 وبرأي موافق تماما. وجاءت العبارة " لقضاء وقت الفراغ" حيث جاءت قيمة كا2= 51.245 وهي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01 وبرأي موافق تماما. وجاءت العبارة "وسيلة للتسلية والمتعة" حيث جاءت قيمة كا2= 11.285 هي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01 وبرأي موافق تماما. وجاءت العبارة " التخلص من الملل" حيث جاءت قيمة كا2= 21.755 هي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01

2. أهم المضامين التي تهتم بمتابعتها "عينة الدراسة" عبر مواقع التواصل الاجتماعي

جدول رقم 7: أهم المضامين التي تهتم بمتابعتها "عينة الدراسة

النوع

المضامين

ذكور

إناث

الإجمالي

قيمة z

الدلالة

ك

%

ك

%

ك

%

 

 

إخبارية

147

73.5

145

72.5

292

73.0

0.1000

غير دالة

دينية

94

47.0

84

42.0

178

44.5

0.5000

غير دالة

أمنية

89

44.5

143

71.5

232

58.0

2.7000

دالة

ثقافية

91

45.5

77

38.5

168

42.0

0.7000

غير دالة

فنية

73

36.5

73

36.5

146

36.5

0.000

غير دالة

علمية

89

44.5

101

50.5

190

47.5

0.6000

غير دالة

تاريخية

32

16.0

29

14.5

61

15.2

0.1500

غير دالة

رياضية

148

74.0

60

30.0

208

52.0

4.4000

دالة

ترفيهية

114

57.0

170

85.0

284

71.0

2.8000

دالة

خدمات

79

39.5

47

23.5

126

31.5

1.6000

دالة

جملة من سئلوا

200

200

400

 

 

 

تشير بيانات الجدول السابق أهم المضامين التي تهتم بمتابعتها عينة الدراسة" عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفقا للنوع، حيث جاء في الترتيب الأول "إخبارية " بنسبة بلغت 73.0% من إجمالي مفردات، موزعة بين 73.5% من إجمالي مفردات عينة

الذكور، فى مقابل 72.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.1000 وهى أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95%. وجاء فى الترتيب الثاني الموضوعات" ترفيهية"، حيث جاءت بنسبة 71.0% من إجمالي مفردات، موزعة بين 57.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 85.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث، حيث إن هناك فارق بين النسبتين وهو دال إحصائياً عند مستوى دلالة= 0.01، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 2.8000 وهى أكبر من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 99%. وجاء فى الترتيب الثالث " أمنية"، حيث جاءت بنسبة 58.0% من إجمالي مفردات، موزعة بين 44.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 71.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، حيث إن هناك فارق بين النسبتين وهو دال إحصائياً عند مستوى دلالة= 0.01، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 2.7000 وهى أكبر من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 99%. وجاء في الترتيب الرابع الموضوعات " علمية " بنسبة بلغت 47.5% من إجمالي مفردات، موزعة بين 44.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور، فى مقابل 50.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.6000 وهى أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95%. وفى الترتيب السادس جاء " دينية "، حيث جاءت بنسبة 44.5% من إجمالي مفردات، موزعة بين 47.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 42.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.5000 وهى أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95% . وأما فى الترتيب السابع جاء موضوعات " ثقافية"، حيث جاءت بنسبة 42.0% من إجمالي مفردات، موزعة بين 45.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 38.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.7000 وهى أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95% . وجاء في الترتيب الثامن موضوعات " فنية " بنسبة بلغت 36.5% من إجمالي مفردات، موزعة بين 36.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور، فى مقابل 36.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.0000 وهى أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95%. وفى الترتيب التاسع جاءت موضوعات " خدمات"، حيث جاءت بنسبة 31.5% من إجمالي مفردات، موزعة بين 39.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 23.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، حيث إن فارق بين النسبتين دال إحصائياً عند مستوى دلالة = 0.05، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 1.6000 وهى أكبر من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 99% . وفى الترتيب العاشر والأخير جاءت موضوعات " تاريخية"، حيث جاءت بنسبة 15.2% من إجمالي مفردات، موزعة بين 16.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 14.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وتتقارب النسبتان، حيث إن الفارق بين النسبتين غير دال إحصائياً، فقد بلغت قيمةZ المحسوبة 0.1500 وهى أقل من القيمة الجدولية المنبئة بوجود علاقة فارقة بين النسبتين بمستوى ثقة 95%.

3. أكثر مواقع التواصل الاجتماعي تأثيراً على الهوية الثقافية العراقية من وجهة نظر عينة الدراسة

جدول رقم 8: أكثر مواقع التواصل الاجتماعي تأثيراً على الثقافية العراقية من وجهة نظر "عينة الدراسة" ن=400

الاستجابة

الموقع

بدرجة عالية

بدرجة متوسطة

بدرجة منخفضة

قيمة كا2

الدلالة

التأثير

ك

%

ك

%

ك

%

 

 

 

الفيس بوك

155

44.2

154

43.9

42

12.0

10.296

دالة

بدرجة عالية

اليوتيوب

190

54.1

115

32.8

46

13.1

8.9155

دالة

بدرجة عالية

تويتر

174

49.6

82

23.4

95

27.1

0.0691

غير دالة

بدرجة عالية

واتس آب

39

11.1

87

24.8

225

64.1

0.6036

غير دالة

بدرجة منخفضة

تشير بيانات الجدول السابق إلى أكثر مواقع التواصل الاجتماعي تأثيراً على الوعي الأمني للمراهقين "عينة الدراسة"، حيث جاءت موقع " الفيس بوك" قيمة كا2 =10.296 وبدرجة تأثير عالية وهي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0,01، وجاءت قيمة كا2 في موقع " اليوتيوب" =8.9155 وبدرجة تأثير عالية وأيضا هي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.05، وجاء موقع " تويتر" حيث جاءت قيمة كا2= 0.0691 وهي قيمة غير دالة إحصائياً عند أي مستوى دلالة وبدرجة تأثير عالية، وجاء موقع "الواتساب حيث جاءت قيمة كا2= 0.6036 هي قيمة غير دالة إحصائياً عند أي مستوى دلالة وبدرجة تأثير منخفضة.

4. أهم المضامين التي تهتم عينة الدراسة بنشرها على صفحتها الشخصية وفقاً للنوع:

جدول رقم 9: توزيع أهم المضامين التي تهتم عينة الدراسة بنشرها على صفحتها الشخصية وفقاً للنوع

النوع

مدى المشاهدة

ذكور

إناث

الإجمالي

 

ك

%

ك

%

ك

%

 

التسلية والترفيه

131

65.50

106

53.00

237

59.25

 

الموضوعات الثقافية

54

27.00

52

26.00

106

26.50

 

الموضوعات الدينية

15

7.50

42

21.00

57

14.25

 

الإجمالي

200

100.00

200

100.00

400

100.00

 

 

تشير بيانات الجدول السابق أن عينة الدراسة تهتم بنشر المضامين التالية على صفحتها الشخصية. واحتلّت التسلية والترفيه فى الترتيب الأول بنسبة 59.25% موزعة بين الذكور بنسبة 65.5% بينما الإناث بنسبة 53%، بينما وردت الموضوعات الثقافية فى الترتيب الثاني بنسبة 26.5% موزعة بين الذكور بنسبة 27% بينما الإناث بنسبة 26% وأمّا الموضوعات الدينية فقد جاءت فى الترتيب الثالث بنسبة 14.25% موزعة بين الذكور بنسبة 7.5% مقابل الإناث بنسبة 21%. ويتضح مما سبق أن

الشباب الجامعي العراقي يهتم من خلال ما تنشره على صفحته الشخصية بالفيس بوك بمواضيع التسلية والترفيه ،وتليها الموضوعات الثقافية, أما الموضوعات الدينية فجاءت فى المرتبة الأخيرة من حيث معدل الاهتمام مما يعكس تأثر هذه الفئة بموضوعات التسلية والترفيه من خلال مشاركة الصور والفيديوهات الخاصة بالموضة المتعلقة بأحدث تصاميم الملابس مثلا، وطريقة قصر الشعر أو المكياج وكذا الديكور المنزلي وغالبا ما تكون ذات أصل غربي فى حين يأتي اهتمامهم بالأمور الدينية فى آخر المراتب رغم أن الدين يعتبر من رموز الهوية الثقافية العربية. وبحساب قيمة كا2 من الجدول السابق، وجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين النوع (ذكور– إناث) فى أهم المضامين التي تهتم عينة الدراسة بنشرها على صفحتها الشخصية حيث كانت قيمة كا2 = 15.464 عند درجة حرية=2، وهى دالة إحصائيا عند مستوى دلالة = 0.01.

5. اللغات المتداولة فى عملية التواصل والتفاعل بين الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي

جدول رقم 10: اللغات المتداولة فى عملية التواصل والتفاعل بين الشباب وفقاً للنوع

النـــوع

الاستجابة

ذكور

إناث

الإجمالي

ك

%

ك

%

ك

%

الفرانكو آراب

83

41.5

107

53.5

190

47.5

اللغة المختلطة العامية

91

45.5

70

35.0

161

40.2

الانجليزية

26

13.0

23

11.5

49

12.2

المجموع

200

100

200

100

400

100

 

تشير النتائج التفصيلية للجدول السابق أن اللغات المتداولة فى عملية التواصل بين الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن (الفرانكو آراب) جاءت بنسبة 47.5%، موزعة بين 41.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور، فى مقابل 53.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث بينما جاءت اللغة المختلطة العامية بنسبة 40.2%، موزعة بين 45.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور، فى مقابل 35.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وبلغت نسبة اللغة الانجليزية من إجمالي مفردات عينة الدراسة 12.2% موزعة بين 13.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 11.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث. ويعنى ذلك أن هذه الفئة الاجتماعية من خلال تفاعلها مع بعضها البعض ومع المضامين المنشورة عبر موقع الفيس بوك والتعليق عليها لا يتم عن طريق اللغة العربية فقط بل هناك لغات أخرى مما يؤثر سلبا على الهوية الثقافية العربية التي ترتكز على اللغة العربية كمقوم أساسي, إلى جانب هذه اللغات هناك أيضا لغات تعتمد على استخدام الرموز المعبرة أو ما يعرف باسم Chat Smileys التي يعتبرها البعض أكثر الوسائل توصيلا للأفكار, وإضافة إلى هذه اللغات هناك لغة جديدة تتصف بالمفردات السريعة ظهرت مع التقنيات الجديدة للاتصال تقتصر على استخدام الأرقام فى عملية المحادثة والتواصل بين الشباب مثلا حرف حاء يرمز له ب 7 وحرف قاف 9 إلى غير ذلك. وبحساب قيمة كا2 من الجدول السابق عند درجة حرية =2، وجد أنها = 5.954 وهى قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.05، وقد بلغت قيمة معامل التوافق 0.1211 تقريباً مما يؤكد على وجود علاقة دالة إحصائياً بين النوع (ذكور- إناث) ومدى اهتمام عينة الدراسة باللغات المتداولة فى عملية التواصل بين الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي

6. مدى اهتمام طلبة الجامعات العراقية بإبراز تاريخ العراق فى البروفايل الشخصي لهم:

جدول رقم 11: مدى اهتمام طلبة الجامعات العراقية بإبراز تاريخ العراق فى البروفايل الشخصي لهم وفقاً للنوع.

النـــوع

المعدل

ذكور

إناث

الإجمالي

ك

%

ك

%

ك

%

لا اهتم بنشر صور تاريخية أو معلومات عن العراق

85

42.50

92

46.0

177

44.25

أحيانا انشر معلومات أو صور عند كل مناسبة تاريخية

76

38.0

98

49.0

174

43.50

أنشر معلومات أو صور عند كل مناسبة تاريخية عراقية

39

19.50

10

5.0

49

12.25

الإجمالــي

200

100

200

100

400

100

تشير بيانات الجدول السابق إلى أن نسبة كبيرة من المبحوثين لا تهتم بنشر صور شخصيات تاريخية ولا بالتعريف بهذه الشخصيات على بروفايلها أبدا، بنسبة 44.25%، أما نسبة 43.5% فقد أشارت إلى أنها أحيانا تنشر معلومات أو صور عند كل مناسبة تاريخية في بروفايلها، ونسبة 12.25% تنشر معلومات أو صور عند كل مناسبة تاريخية عراقية. وبحساب قيمة كا2 من الجدول السابق عند درجة حرية =2، وجد أنها = 20.221 وهى قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01، وقد بلغت قيمة معامل التوافق 0.2193 تقريبا مما يؤكد على وجود علاقة دالة إحصائياً بين النوع (ذكور- إناث) ومدى استخدام الشباب الجامعي فى البروفايل الشخصي ما يدل على تاريخ العراق كالصور التاريخية والتعريف بالشخصيات العراقية.

7. مدى اهتمام طلبة الجامعات العراقية بنشر مضامين الآداب والفنون العراقية عبر مواقع التواصل الاجتماعي

جدول رقم 12: مدى اهتمام طلبة الجامعات العراقية بنشر مضامين الآداب والفنون العراقية عبر مواقع التواصل الاجتماعي

النـــوع

الاستجابة

ذكور

إناث

الإجمالي

ك

%

ك

%

ك

%

لا أنشر بعض ما يخص الآداب والفنون العراقية إلى حدما

80

40.0

107

53.5

187

46.8

أحياناً اقوم بنشر بعض ما يخص الآداب والفنون العراقية إلى حدما

79

39.5

47

23.5

126

31.5

نعم أنشر بعض ما يخص الآداب والفنون العراقية

41

20.5

46

23.0

87

21.8

المجموع

200

100

200

100

400

100

تشير النتائج التفصيلية للجدول السابق أن نسبة من يرون أنهم (لا ينشرون بعض ما يخص الآداب والفنون العراقية إلى حدّ ما) من إجمالي مفردات عينة الدراسة بلغت 46.8%، موزعة بين 40.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور، فى مقابل 53.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، وبلغت نسبة من يرون أنهم (أحياناً اقوم بنشر بعض ما يخص الآداب والفنون العراقية إلى حدّ ما) من إجمالي مفردات عينة الدراسة بلغت 31.5%، موزعة بين 39.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور، فى مقابل 23.5% من إجمالي مفردات عينة الإناث، بينما بلغت نسبة من يرون (نعم أنشر بعض ما يخص الآداب والفنون العراقية) من إجمالي مفردات عينة الدراسة 21.8% موزعة بين 20.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 23.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث. وبحساب قيمة كا2 من الجدول السابق عند درجة حرية =2، وجد أنها = 12.312 وهى قيمة دالة إحصائياً عند مستوي دلالة 0.01، وقد بلغت قيمة معامل التوافق 0.1728 تقريباً مما يؤكد على وجود علاقة دالة إحصائياً بين النوع (ذكور- إناث) ومدى مدى اهتمام طلبة الجامعات العراقية بنشر مضامين الآداب والفنون العراقية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

8. وجهة نظر المبحوثين فى مدى تأثير مواقع التواصل على العادات والتقاليد العراقية

جدول (13) وجهة نظر المبحوثين فى مدى تأثير مواقع التواصل على العادات والتقاليد العراقية وفقاً للنوع.

النـــوع

المدي

ذكور

إناث

الإجمالي

ك

%

ك

%

ك

%

تؤثر أحياناً

133

66.50

114

57.0

247

61.75

تؤثر دائماً

50

25.0

32

16.0

82

20.50

لا تؤثر مطلقاً

17

8.5

54

27.0

71

17.75

الإجمالــي

200

100

200

100

400

100

تشير بيانات الجدول السابق إلى أن نسبة من يرون أن مواقع التواصل الاجتماعي (تؤثر أحيانا) على العادات والتقاليد العراقية من إجمالي مفردات عينة الدراسة بلغت 20.50%، موزعة بين 25.0% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 16.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث. وبلغت نسبة من يرون أنها تؤثر دائماً من إجمالي مفردات عينة الدراسة 61.75% موزعة بين 66.50% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 57.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث. بينما بلغت نسبة من يرون أنها (لا تؤثر مطلقا) من إجمالي مفردات عينة الدراسة 17.75% موزعة بين 8.5% من إجمالي مفردات عينة الذكور فى مقابل 27.0% من إجمالي مفردات عينة الإناث. وبحساب قيمة كا2 من الجدول السابق عند درجة حرية =2 ، وجد أنها = 24.694 وهى قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01، وقد بلغت قيمة معامل التوافق 0.2411 تقريبا مما يؤكد على وجود علاقة دالة إحصائياً بين النوع (ذكور- إناث) ومدى تأثير مواقع التواصل على العادات والتقاليد العراقية من إجمالي مفردات عينة الدراسة.

9. اتجاهات عينة الدراسة نحو السلوك والسمات الثقافية المرتبطة بالهوية الثقافية العراقية

جدول رقم 14: إجابات عينة الدراسة تبعاً لأنماط السلوك والسمات الثقافية الشائعة المرتبطة بالهوية عند العراقيين وفقاً للنوع

الاستجابة

العبارة

النوع

موافق

محايد

معارض

المتوسط

الانحراف المعياري

كا2

ك

%

ك

%

ك

%

إن أهم ما يميز العراقي عاداته وتقاليده والتمسك بالقديم أكثر من الجديد

ذكور

89

44.50

100

50.0

11

5.50

2.485

0.6170

145.94

إناث

131

65.50

54

27.0

15

7.50

إجمالي

220

55.0

154

38.5

26

6.50

يتعاطف العراقي مع الأزمات ويتميز بتحمل المسئولية

ذكور

91

45.5

89

44.5

20

10.0

2.377

0.7115

86.165

إناث

114

57.0

52

26.0

34

17.0

إجمالي

205

51.2

141

35.2

54

13.5

فى نظري أن الشعب العراقي يحب التغيير متمشياً مع الثقافة المستوردة

ذكور

81

40.5

90

45.0

29

14.5

2.300

0.7391

55.80

إناث

106

53.0

56

28.0

38

19.0

إجمالي

187

46.75

146

36.5

67

16.75

أتمرد دائماً على العادات والتقاليد القديمة التي تميز الثقافة العراقية والعربية .

ذكور

117

58.5

74

37.0

9

4.50

2.277

0.7223

54.81

إناث

58

29.0

87

43.5

55

27.5

إجمالي

175

43.75

161

40.2

64

16.0

أحاول أن أكون مختلفاً فى عاداتي وتقاليدي عن باقي الآخرين منتقداً تصرفاتهم بصفة دائمة

ذكور

99

49.5

55

27.5

46

23.0

2.240

0.7899

34.88

إناث

85

42.5

73

36.5

42

23.0

إجمالي

184

46.0

128

32.0

88

22.0

تشير بيانات الجدول السابق إلى استجابات المبحوثين لتحديد أنماط السلوك والسمات الثقافية الشائعة المرتبطة بالهوية عند العراقيين ووردت كالآتي: جاءت العبارة " إن أهم ما يميز العراقي عاداته وتقاليده والتمسك بالقديم أكثر من الجديد "فى الترتيب الأول بمتوسط حسابي 2.485، وانحراف معياري 0.6170، حيث بلغت كا2 145.94وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. ثم جاءت العبارة " يتعاطف العراقي مع الأزمات ويتميز بتحمل المسئولية " فى الترتيب الثاني بمتوسط حسابي 2.377 وانحراف معياري 0.7115 حيث بلغت كا2 86.165 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. وجاءت العبارة" فى نظري أن الشعب العراقي يحب التغيير متمشياً مع الثقافة المستوردة " فى الترتيب الثالث بمتوسط حسابي 2.300، وانحراف معياري 0.7391 حيث بلغت كا2 55.80 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. وجاءت العبارة " أتمرد دائماً على العادات والتقاليد القديمة التي تميز الثقافة العراقية والعربية " فى الترتيب الرابع بمعدل استجابة "موافق" بمتوسط حسابي 2.277، وانحراف معياري 0.7223، حيث بلغت كا2 54.81 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. وأخيراً جاءت العبارة" أحاول أن أكون مختلفاً فى عاداتي وتقاليدي عن باقي الآخرين منتقداً تصرفاتهم بصفة دائمة بمتوسط حسابي 2.240، وانحراف معياري 0.7899 حيث بلغت كا2 34.88 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01.

10. تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الوطنية العراقية:

جدول (15) تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الوطنية العراقية

الاستجابة

العبارة

النوع

موافق

محايد

معارض

المتوسط

الانحراف المعياري

كا2

ك

%

ك

%

ك

%

 

 

 

الغرب يريد طمس الهوية العراقية

ذكور

97

48.5

94

47.0

9

4.50

2.410

0.6878

102.14

إناث

113

56.5

50

25.0

37

18.50

إجمالي

210

52.5

144

36.0

46

11.50

تمكنت مواقع التواصل الاجتماعي من التعريف بمنجزات الوطن ودوره الريادي داخلياً وخارجياً

ذكور

113

56.5

51

25.5

36

18.0

2.315

0.7155

65.3150

إناث

72

36.0

105

52.5

23

11.5

إجمالي

185

46.2

156

39.0

59

14.7

تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي إيجاباً على الخطر الذى يهدد العراق

ذكور

90

45.0

74

37.0

36

18.0

2.285

0.7682

48.755

إناث

101

50.5

58

29.0

41

20.5

إجمالي

191

47.7

132

33.0

77

19.2

تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي إيجابا على حب طلبة الجامعات للعراق والدفاع عنه

ذكور

113

56.5

79

39.5

8

4.0

2.180

0.7675

23.360

إناث

47

23.5

73

36.5

80

40.0

إجمالي

160

40.0

152

38.0

88

22.0

تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي إيجابا على ارتباط وانتماء الطلبة إلى مجتمعهم العراقي

ذكور

69

34.5

75

37.5

56

28.0

2.132

0.8286

12.845

إناث

98

49.0

44

22.0

58

29.0

إجمالي

167

41.7

119

29.7

114

28.5

تمكنت مواقع التواصل الاجتماعي من بيان أن كل نجاح للوطن هو نجاح لأبنائه

ذكور

116

58.0

51

25.5

33

16.5

2.125

0.7751

14.180

إناث

32

16.0

103

51.5

65

32.5

إجمالي

148

37.0

154

38.5

98

24.5

يتضح من بيانات الجدول أن استجابات عينة الدراسة لتحديد تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الوطنية العراقية قد وردت كالآتي: جاءت العبارة " الغرب يريد طمس الهوية العراقية " فى الترتيب الأول بمتوسط حسابي 2.410، وانحراف معياري 0.6878، حيث بلغت كا2 102.14وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. ثم جاءت العبارة " تمكنت مواقع التواصل الاجتماعي من التعريف بمنجزات الوطن ودوره الريادي داخلياً وخارجياً " فى الترتيب الثاني بمتوسط حسابي 2.315، وانحراف معياري 0.7155، حيث بلغت كا2 65.3150 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. وجاءت العبارة "تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي إيجاباً على الخطر الذي يهدد العراق " فى الترتيب الثالث بمتوسط حسابي 2.285، وانحراف معياري 0.7682، حيث بلغت كا2 48.755 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. ووردت عبارة " تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي إيجابا على حب طلبة الجامعات للعراق والدفاع عنه “فى الترتيب الرابع بمتوسط حسابي 2.180، وانحراف معياري 0.7675، حيث بلغت كا2 23.360 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. ثم جاءت العبارة " تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي إيجابا على ارتباط وانتماء الطلبة إلى مجتمعهم العراقي "فى الترتيب الخامس بمتوسط حسابي 2.132، وانحراف معياري 0.8286 حيث بلغت كا2 12.845وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. ثم جاءت العبارة "تشجعني على الدعوة إلى نبذ العنف من خلال المناقشات "فى الترتيب السادس بمتوسط حسابي 2.125، وانحراف معياري 0.7751، حيث بلغت كا2 14.180 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. وأخيراً جاءت العبارة " تمكنت مواقع التواصل الاجتماعي من بيان أن كل نجاح للوطن هو نجاح لأبنائه "فى الترتيب الأخير بمتوسط حسابي 1.985، وانحراف معياري 0.8315 حيث بلغت كا2 65.3150 وهي قيمة غير دلالة إحصائياً عند أي مستوى دلالة.

11. تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الاجتماعية العراقية

جدول رقم 16: تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الاجتماعية العراقية

الاستجابة

العبارة

النوع

موافق

محايد

معارض

المتوسط

الانحراف المعياري

كا2

ك

%

ك

%

ك

%

 

 

 

تؤدى مواقع التواصل الاجتماعي إلى التخلي عن بعض العادات والتقاليد العراقية

ذكور

101

50.50

91

45.5

8

4.0

2.442

0.6463

122.76

إناث

110

55.0

64

32.0

26

13.0

إجمالي

211

52.7

155

38.7

34

8.5

تؤدى إلى اتباع العادات والتقاليد التي تتعارض مع الدين

ذكور

96

48.0

58

29.0

46

23.0

2.090

0.8447

9.980

إناث

66

33.0

54

27.0

80

40.0

إجمالي

162

40.5

112

28.0

126

31.5

تؤدى إلى الاغتراب النفسي

ذكور

97

48.5

69

34.5

34

17.0

2.072

0.8117

3.185

إناث

50

25.0

66

33.0

84

42.0

إجمالي

147

36.75

135

33.7

118

29.5

تنمى النزعات الفردية

ذكور

78

39.0

85

42.5

37

18.5

2.030

0.7520

19.145

إناث

41

20.5

89

44.5

70

35.0

إجمالي

119

29.75

174

43.5

107

26.75

تسهم فى الغاء الفروق الثقافية بين الشعوب وإزالتها

ذكور

70

35.0

79

39.5

51

25.5

1.987

0.7270

34.955

إناث

33

16.5

110

55.0

57

28.5

إجمالي

103

25.75

189

47.2

108

27.0

تضعف من المبادئ التي تحد من الانجراف وراء التيارات الفكرية الهدامة

ذكور

82

41.0

68

34.0

50

25.0

1.982

0.8116

0.3350

إناث

46

23.0

69

34.5

85

42.5

إجمالي

128

32.0

137

34.2

135

33.7

يتضح من بيانات الجدول أنّ استجابات عينة الدراسة لتحديد تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الاجتماعية العراقية تمثّلت كالآتي: جاءت العبارة " تؤدى مواقع التواصل الاجتماعي إلى التخلي عن بعض العادات والتقاليد العراقية" فى الترتيب الأول بمتوسط حسابي 2.442، وانحراف معياري 0.6463، حيث بلغت كا2 122.76وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. ثم جاءت العبارة " تؤدى مواقع التواصل الاجتماعي إلى اتباع العادات والتقاليد التي تتعارض مع الدين "فى الترتيب الثاني بمتوسط حسابي 2.090، وانحراف معياري 0.8447، حيث بلغت كا2 9.980 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. ووردت عبارة " تؤدى مواقع التواصل الاجتماعي إلى الاغتراب النفسي " فى الترتيب الثالث بمتوسط حسابي 2.072، وانحراف معياري 0.8117، حيث بلغت كا2 3.185 وهي قيمة غير دلالة إحصائياً عند أي مستوى دلالة. ثم جاءت العبارة " تنمى مواقع التواصل الاجتماعي النزعات الفردية "" فى الترتيب الرابع بمتوسط حسابي 2.030، وانحراف معياري 0.7520، حيث بلغت كا2 19.145 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. وجاءت العبارة " تسهم مواقع التواصل الاجتماعي فى الغاء الفروق الثقافية بين الشعوب وإزالتها "فى الترتيب الخامس بمتوسط حسابي 1.987، وانحراف معياري 0.7270، حيث بلغت كا2 34.955 وهي قيمة دلالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. ثم جاءت العبارة " تضعف مواقع التواصل الاجتماعي من المبادئ التي تحد من الانجراف وراء التيارات الفكرية الهدامة " فى الترتيب السادس بمتوسط حسابي 1.982، وانحراف معياري 0.8116، حيث بلغت كا2 0.3350 وهي قيمة غير دلالة إحصائياً عند أي مستوى دلالة.

12. تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية اللغوية العراقية

جدول رقم 17: تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية اللغوية العراقية

الاستجابة

العبارة

النوع

موافق

محايد

معارض

المتوسط

الانحراف المعياري

كا2

ك

%

ك

%

ك

%

 

 

 

ترفع مواقع التواصل الاجتماعي من إعلاء شأن اللغة الإنجليزية كأحد متطلبات العصر

ذكور

71

35.5

87

43.5

42

21.0

2.302

0.7631

54.965

إناث

124

62.0

44

22.0

32

16.0

إجمالي

195

48.7

131

32.7

74

18.5

تساعد فى توليد لغة ثالثة هجينة بين العامية والأبجدية الإنجليزية

 

ذكور

86

43.0

67

33.5

47

23.5

2.115

0.8114

7.9550

إناث

71

35.5

65

32.5

64

32.0

إجمالي

157

39.2

132

33.0

111

27.75

تساعد فى التقليل من الاهتمام بتعلم اللغة العربية وقواعدها

ذكور

147

36.75

135

33.7

118

29.5

2.090

0.8145

4.880

إناث

72

36.0

59

29.5

69

34.5

إجمالي

152

38.0

132

33.0

116

29.0

تساعد فى عملية التعريب والترجمة

ذكور

56

28.0

79

39.5

65

32.5

2.072

0.8117

3.185

إناث

56

28.0

79

39.5

65

32.5

إجمالي

91

45.5

56

28.0

53

26.5

تدعم فكرة التحدث باللغات الأجنبية دليل على ارتقاء ثقافة الفرد

ذكور

91

45.50

58

29.0

51

25.5

2.047

0.8288

2.135

إناث

56

28.0

67

33.5

77

38.5

إجمالي

147

36.75

125

31.2

128

32.0

تحث على تفعيل اللغة العربية فى الحياة اليومية

ذكور

38

19.0

71

35.5

91

45.5

1.960

0.8000

2.2400

إناث

82

41.0

73

36.5

45

22.5

إجمالي

120

30.0

144

36.0

136

34.0

يتضح من بيانات الجدول السابق أن استجابات المبحوثين لتحديد تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية اللغوية العراقية قد وردت كالآتي: جاءت العبارة " ترفع مواقع التواصل الاجتماعي من إعلاء شأن اللغة الإنجليزية كأحد متطلبات العصر "فى الترتيب الأول بمتوسط حسابي 2.302، وانحراف معياري 0.7631، حيث بلغت كا2 54.965 وهي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.01. ثم جاءت العبارة " تساعد مواقع التواصل الاجتماعي فى توليد لغة ثالثة هجينة بين العامية والأبجدية الإنجليزية" فى الترتيب الثاني" بمتوسط حسابي 2.115، وانحراف معياري 0.8114، حيث بلغت كا2 7.9550 وهي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.05. ووردت عبارة "تساعد مواقع التواصل الاجتماعي فى التقليل من الاهتمام بتعلم اللغة العربية وقواعدها" فى الترتيب الثالث بمتوسط حسابي 2.090، وانحراف معياري 0.8145حيث بلغت كا2 24.880 وهي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة 0.05 ثم جاءت العبارة " تساعد مواقع التواصل الاجتماعي فى عملية التعريب والترجمة "فى الترتيب الرابع بمتوسط حسابي 2.072، وانحراف معياري 0.8117، حيث بلغت كا2 3.1850 وهي قيمة غير دالة إحصائياً عند أي مستوى دلالة. وجاءت العبارة " تدعم مواقع التواصل الاجتماعي أن فكرة التحدث باللغات الأجنبية دليل على ارتقاء ثقافة الفرد "فى الترتيب الخامس بمتوسط حسابي 2.047، وانحراف معياري 0.8288، حيث بلغت كا2 2.135 وهي قيمة غير دالة إحصائياً عند أي مستوى دلالة. ثم جاءت العبارة " تحث مواقع التواصل الاجتماعي على تفعيل اللغة العربية فى الحياة اليومية "فى الترتيب السادس بمتوسط حسابي 1.960، وانحراف معياري 0.8000، حيث بلغت كا2 2.2400 وهي قيمة غير دالة إحصائياً عند أي مستوى دلالة.

13. مدى موافقة المبحوثين على دور مواقع التواصل الاجتماعي فى تعزيز الهوية الثقافية العراقية:

جدول رقم 18: مدى موافقة المبحوثين على دور مواقع التواصل الاجتماعي فى تعزيز الهوية الثقافية

الاستجابة

العبارة

النوع

موافق

محايد

معارض

المتوسط

الانحراف المعياري

ك

%

ك

%

ك

%

 

 

تنمية الوعى بخطورة إساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وتوظيفها بشكل خاطئ

ذكور

108

54.0

53

26.5

39

19.50

2.285

0.7812

إناث

87

43.5

71

35.5

42

21.0

إجمالي

195

48.75

124

31.0

81

20.25

وضع آليات واستراتيجيات لمواجهة ما يبث عبر مواقع التواصل الاجتماعي من البرامج غير الهادفة التي تستهدف الهوية الثقافية

ذكور

97

48.5

51

25.5

52

26.0

2.165

0.8273

إناث

78

39.0

65

32.5

57

28.5

إجمالي

175

43.75

116

29.0

109

27.25

تعميق وعى الطلاب من حروب الجيل الرابع والغزو الفكري عبر مواقع التواصل الاجتماعي

ذكور

77

38.5

60

30.0

63

31.5

2.132

0.8102

إناث

57

28.5

106

53.0

37

18.50

إجمالي

134

33.5

166

41.5

100

25.0

وضع آليات لتعزيز استخدام اللغة العربية وأهمية الحفاظ عليها

ذكور

77

38.5

64

32.0

59

29.5

2.000

0.8495

إناث

67

33.5

48

24.0

85

42.5

إجمالي

144

36.0

112

28.0

144

36.0

يّستبان من المعطيات الرّقميّة في الجدول أن استجابات المبحوثين حول مدى موافقة عينة الدراسة على دور مواقع التواصل الاجتماعي فى تعزيز الهوية الثقافية قد وردت كالآتي: جاءت العبارة " تنمية الوعي بخطورة إساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وتوظيفها بشكل خاطئ "فى الترتيب الأول بمتوسط حسابي 2.285، وانحراف معياري 0.7812. ثم جاءت العبارة " وضع آليات واستراتيجيات لمواجهة ما يبث عبر مواقع التواصل الاجتماعي من البرامج غير الهادفة التي تستهدف الهوية الثقافية "فى الترتيب الثاني بمتوسط حسابي 2.165، وانحراف معياري 0.8273. ووردت عبارة " تعميق وعى الطلاب من حروب الجيل الرابع والغزو الفكري عبر مواقع التواصل الاجتماعي" فى الترتيب الثالث بمتوسط حسابي 2.132، وانحراف معياري 0.8102. وأخيراً جاءت العبارة "وضع آليات لتعزيز استخدام اللغة العربية وأهمية الحفاظ عليها" فى الترتيب الرابع بمتوسط حسابي 2.000، وانحراف معياري 0.8495. 

IV. التحقّق من صحة الفروض

الفرض الأول: توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات الذكور ومتوسطات درجات الإناث على مقياس تأثيرات مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية (الوطنية- الاجتماعية- اللغوية).

جدول رقم 19: نتائج اختبار (ت) لدلالة الفروق بين التأثيرات وفقا لاختلاف النوع

المجموعات

العدد

المتوسط

الانحراف المعياري

قيمة ت

درجة الحرية

الدلالة

ذكور

200

2.1724

0.3788

0.7848

349

غير دالة

إناث

200

2.1412

0.3651

تشير نتائج اختبار "ت" فى الجدول السابق إلى لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين تأثيرات مواقع التواصل الاجتماعي لدى "عينة الدراسة" تبعا لاختلاف النوع (ذكور – إناث)، حيث بلغت قيمة "ت" 0.7848 وهي قيمة غير دالة إحصائياً عند جميع مستوى الدلالة حيث أنها= 0.433، وبالتالي فقد ثبت عدم صحة هذا الفرض والذي ينص على أنه توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات الذكور ومتوسطات درجات الإناث على مقياس تأثيرات مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية (الوطنية- الاجتماعية- اللغوية).

الفرض الثاني: توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات الجامعات الحكومية ومتوسطات درجات الجامعات الخاصة على مقياس تأثيرات مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية.

جدول رقم 20: نتائج اختبار (ت) لدلالة الفروق بين التأثيرات تبعاً لاختلاف الجامعة

المجموعات

العدد

المتوسط

الانحراف المعياري

قيمة ت

درجة الحرية

الدلالة

الحكومية

200

2.3007

0.4603

2.6277

349

دالة

الخاصة

200

2.1788

0.395

تشير نتائج اختبار "ت" فى الجدول السابق إلى أنه توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين تأثيرات مواقع التواصل على الهوية الثقافية لدى طلاب الجامعات الحكومية والخاصة، حيث بلغت قيمة "ت" 2.6277 وهي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة بلغ 0.01، وبالتالي فقد ثبت صحة هذا الفرض والذي ينص على أنه: توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات الجامعات الحكومية ومتوسطات درجات الجامعات الخاصة على مقياس تأثيرات مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية لصالح الجامعات الحكومية.

الفرض الثالث: توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلبة الجامعات العراقية على مقياس تأثيرات مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية تبعا لاختلاف المستوى الاجتماعي الاقتصادي (مرتفع- متوسط- منخفض).

جدول رقم 21: تحليل التباين أحادي الاتجاه بين متوسطات درجات عينة الدراسة على

مقياس تأثيرات مواقع التواصل لديهم تبعاً لاختلاف المستوى الاجتماعي والاقتصادي

المقياس

مصدر التباين

مجموعات المربعات

درجة الحرية

متوسط مجموع المربعات

قيمة ف

الدلالة

تأثيرات مواقع التواصل

بين المجموعات

0.282133

2

0.1410

1.0206

غير دالة

داخل المجموعات

48.099633

348

0.1382

المجمــوع

48.381766

350

 

تشير بيانات الجدول السابق إلي أنه لا وجود لفروق ذات دلالة إحصائية بين مجموعات عينة الدراسة الذين يمثلون المستوى الاجتماعي الاقتصادي، وذلك علي مقياس التأثيرات الخاصة بالهوية الثقافية "عينة الدراسة"، حيث بلغت قيمة ف 1.0206 وهذه القيمة غير دالة عند أي مستوى دلالة، وهو ما يثبت عدم صحة هذا الفرض والذى ينص على أنه: توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلبة الجامعات العراقية على مقياس تأثيرات مضامين مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية تبعا لاختلاف المستوى الاجتماعي الاقتصادي(مرتفع- متوسط- منخفض).

الفرض الرابع: توجد علاقة ارتباطية إيجابية بين معدل استخدام طلبة الجامعات العراقية لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيراتها على الهوية الثقافية لديهم.

جدول رقم 22: معامل ارتباط بيرسون بين استخدام مجتمع البحث لمواقع التواصل الاجتماعي وتأثيراتها على الهوية الثقافية

المتغير

 

معدل استخدام المراهقين لمواقع التواصل الاجتماعي

العدد

قيمة بيرسون

الدلالة

تأثيرات مواقع التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية

400

0.2280

دالة

تشير نتائج الجدول السابق أنه باستخدام معامل ارتباط بيرسون اتضح وجود علاقة ارتباطيه موجبة ودالة إحصائياً بين معدل استخدام "عينة الدراسة" لمواقع التواصل الاجتماعي، وتأثيراتها على الهوية الثقافية لطلبة الجامعات العراقية، حيث بلغت قيمة معامل ارتباط بيرسون 0.2280 وهي قيمة دالة إحصائياً عند مستوى دلالة = 0.01، وبالتالي فقد ثبت صحة الفرض والذي ينص على أنه: توجد علاقة ارتباطية إيجابية بين معدل استخدام طلبة الجامعات العراقية لمضامين مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيراتها على الهوية الثقافية لديهم.

V. خاتمة الدراسة

يتضح ممّا سبق في الدراسة الميدانيّة التي أجريناها على عينة من المجتمع الطلابي في الجامعات العرقيّة حول مضامين الإعلام الشبكي وعلاقتها بالهوية الثقافية العراقيّة أنّ مواقع التواصل الاجتماعي تمثّل المجال الرئيس للتفاعل والتواصل والمصدر الأساس لمتابعة الأخبار. ويتصدر "الفيس بوك" قائمة المواقع المشار إليها من حيث نسبة الإقبال على استخدامه كمنصّة إخبارية وترفيهيّة. وتشير بيانات الدراسة إلى أنّ البحث عن مستجدات الأخبار تمثّل السبب الرئيس لتصفّح مواقع التواصل الاجتماعي بما يفيد تراجع نسبة متابعة القنوات الإعلامية التقليديّة لدى مجتمع البحث. فالمنصات الاجتماعيّة وفق أجوبة المبحوثين قد نجحت في استقطاب فئة عالية من الشباب بشكل عامّ، ونسب معتبرة من طلاب الجامعات العراقية على وجه الخصوص. ويتصدّر الترفيه سجلّ المضامين التي يتابعها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي ولو أنّ الدافع الأساسي للتصفح هو البحث عن الأخبار الجديدة. وليس من الغريب في نشاط المستخدمين للمواقع الاجتماعية أن نجد لغة (الفرانكو آراب) هيّ اللغة المركزيّة للتواصل وإنتاج المعنى، وهذا ملمح أصبح مألوفا في المجتمعات العربيّة بوجه عام، كلّ حسب تاريخه وثقافته. فالإنجليزية على سبيل المثال هيّ المعين للعربيّة في الأوساط الخليجيّة. ولكن المثير حقا هوّ أنّ نسبة كبيرة من المبحوثين لا يهتمّون بنشر صور شخصيات تاريخية ولا بالتعريف بهذه الشخصيات على" بروفايلها" أبدا إلاّ نادرا وعند بعض المناسبات التاريخية العراقيّة. ولعلّ هذا ما يقود إلى الاعتقاد أن مواقع التواصل الاجتماعي لها تأثير سلبي على العادات والتقاليد العراقية. ويجذّر هذا الاعتقاد النسب المئويّة المرتفعة للمبحوثين الذين يرون أن مواقع التواصل الاجتماعي تؤدى تدريجيا إلى التخلي عن بعض العادات والتقاليد العراقية وترفع من إعلاء شأن اللغة الإنجليزية كأحد متطلبات العصر. وهذا ما يجرّ العديد من المبحوثين إلى المناداة بضرورة تنمية الوعي بخطورة إساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وتوظيفها بشكل خاطئ، لأنّ في نظرهم يُوجد "غرب" يريد طمس الهوية العراقيّة.

الهوامش

  1. محمد عبد الحميد (2000)، مناهج البحث العلمي في الدراسات الإعلامية"، ط1، القاهرة: عالم الكتب، ص203.

  2. نبيلة جعفرى (2018)، انعكاسات شبكات التواصل الاجتماعي على الهوية الثقافية للشباب الجامعي الجزائري، مجلة العلوم الإنسانية والاجتماعية، الجزائر: جامعة قاصدى مرباح، ورقلة، ص ص 81-94.

  3. ماطر عبد الله حمدى (2018)، بعنوان:"اعتماد الشباب الجامعى على ماوقع التواصل الإجتماعى فى التزود بالمعلومات، دراسة مسحية فى جامعة تبوك السعودية، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة الشرق الأاوسط، كلية الإعلام.

  4. وليد محمد عشيمة، وليد محمد عشيمة (2017)، استخدامات طلبة الجامعات الأردنية لثراء مبتكرات شبكات التواصل التفاعلية والإشباعات المحققة", مجلة جامعة القدس المفتوحة للأبحاث والدراسات، فلسطين، ص ص 337 – .332

  5. محمد رأفت حسين (2017)، دور شبكات التواصل الاجتماعى فى إكسـاب المراهقين المعرفة بحقوقهم الاتصالية، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة عين شمس، معهد الدراسات العليا للطفولة، قسم الإعلام وثقافة الأطفال.

 

  1. سمية بورقعة (2016)، الهوية الثقافية فى ظل الإعلام الرقمى، دراسة تحليلية لعينة صحف الويب الجزائرية، جامعة زيان عاشور، الحلقة ، ص 157- 169.

  2. أنور شحادة حسين (2016)، واقع استخدام شبكات التواصل الإجتماعى لدى طلبة كليات التربية، جامعة غزة ودورها فى تعزيز الهوية الثقافية، ص 161- 185.

  3. مرفت محمد شريف (2014)، دور الإعلام الجديد فى تشكيل الهوية الثقافية للمراهقين السعوديين، دراسة مسحية لمستخدمى موقع الفيسبوك بمدينة جدة، ص 257- .298

  4. أفنان طلعت (2015)، استخدامات الشباب للشبكات الاجتماعية وتأثيرها على علاقاتهم فى تبادل الخبرات المجتمعية، جامعة القاهرة- كلية الإعلام، رسالة ماجستير غير منشورة، (جامعة القاهرة: كلية الإعلام، قسم الإذاعة والتليفزيون.

  5. عبد الصادق حسن عبد الصادق (2012)، اتجاه الشباب الجامعى نحو العلاقة بين التعرض لموقع الفيس بوك والهوية الثقافية، دراسة مقارنة بين مصر والبحرين، مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية، العدد 146، سنة 38، ص 195-377.

  6. نازى محمد فتحى محمد سالم الوكيل (2012)، دور شراكة الأسرة والمدرسة فى تعزيز الهوية الثقافية فى ضوء تحديات العولمة، دراسات فى التعليم الجامعى، العدد 23، ص 256-393.

  7. أميرة مصطفى البطريق (2011)، العلاقة بين التعرض للمواقع الإجتماعية على شبكة الإنترنت وإدراك الشباب الجامعى للهوية الثقافية العربية فى ظل العولمة، دراسة على موقع الفيس بوك، أعمال مؤتمر العلوم الإنسانية والعولمة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة قنا، ص 316- 371.