الحرب في وسائل الإعلام آليات بناء المعنى وإنتاج المعرفة

الحرب في وسائل الإعلام آليات بناء المعنى وإنتاج المعرفة

د. شهيرة بن عبد الله

دار سحنون للنشر والتوزيع تونس، 2019

 

ينخرط هذا الكتاب ضمن الأفق النظري للنموذج البنائي الذي يقارب وسائل الإعلام بوصفها وسائط للبناء الاجتماعي للواقع. وينطلق من فرضية أنّ التناول الإعلامي للحرب، بوصفها أزمة، يستدعي بلاغة عن الأزمة تعيد إنتاجها خطابيا. ذلك أنّ الرواية الإعلامية لحدث الحرب تعيد تأطيره ضمن نظام دلالي رمزي باستثمار المعرفة الجماعية والمحدّدات السياقية المساعدة على تمثّله وفق الرهانات الاستراتيجية التي تضبطها المؤسّسة الإعلامية مسبقا.

ويعتمد الكتاب على تقنيات تحليل الخطاب لتفكيك الأنماط اللغوية والتمثّلات الذهنية والبنى الحجاجية والمرجعية التي استخدمها الخطاب الإعلامي العربي في معالجته لحرب تمّوز 2006.

وتشتمل العيّنة المدروسة على جزء من الخطاب المنشور على موقع المقاومة الإسلامية وعلى عدد من المقالات الإخبارية ومقالات الرأي من ثلاث صحف عربية: "الأهرام" المصرية و"الشرق الأوسط" اللندنية و"النهار" اللبنانية.

ويهدف تحليل هذه الخطابات إلى فهم استراتيجيات بناء المعنى والنظم المعرفية التي تنتجها وكشف الرهانات الاتّصالية التي تضمرها.

يقع الكتاب في أربعة فصول يتضمّن الأوّل مقاربة نظرية لإشكالية الخطاب الإعلامي وبناء المعنى، ويخصّص الثاني لاستقراء علاقة الإعلام بالحروب بالاستناد إلى التغطية الإعلامية الغربية والعربية للأزمات والحروب المعاصرة. ويركّز الفصل الثالث على مقاربة توثيقية تهدف إلى فهم ملابسات حرب لبنان 2006 التاريخية والسياسية، باعتبار أنّ سياق الحرب يمثّل عنصرا من العناصر المنتجة للمعنى.

ويعرض الفصل الرابع شبكات التحليل ونتائج الدراسة التي تبيّن أنّ تلك الحرب تمّ توظيفها في كلّ خطاب لإثبات شرعية ما ترتبط بموقف إيديولوجي وأنّ عملية بناء واقع الحرب إعلاميا أنتجت تصوّرات جديدة عن الحرب عبر عملية تأطير محكمة وآليات توجيه واعية للمتلقّي العربي.