المصادر والمراجع في متن البحث

  • يُشار إلى جميع المصادر في متن البحث على أساس: اسم عائلة المؤلّف وسنة النشر، وهو الأسلوب المعتمد من قبل جمعية علم النفس الامريكيّة (APA)، ويُدرج ذلك بين قوسين مثال:( الجرجاني، 1983). إذا كان المرجع لمؤلّفين، يُكتب: (العقّاد والرّافعي، 1946). ينسحب هذا الإجراء على المراجع الأجنبيّة.
  • إذا كان المرجع لثلاثة مؤلفين فأكثر، يُكتب اسم عائلة المؤلّف الأول مشفوعا بعبارة "وآخرون"، مثال: (العاتي وآخرون، 1993). ينسحب هذا الإجراء على المراجع الأجنبيّة.
  • إذا كان المرجع مترجَما، يُكتب اسم عائلة المؤلّف ويُذكر تاريخ صدور العمل الأصلي أولا، ثم تاريخ العمل المترجم، مثال: (تشاندلر، 2007/2008)، ويُشار في قائمة المصادر إلى المترجم أو المترجمين على النحو المذكور في باب المصادر آخر البحث.
  • إذا كان المرجع محرّرا وهو من تأليف مجموعة من الباحثين، فيُوثّق على أساس ذكر اسم عائلة المحرّر والحرف الأوّل من اسمه المكتوب على الغلاف الخارجي للكتاب، وسنة النشر.
  • إذا كان المرجع بحثا منشورا في مجلّة علميّة، يُراعى فيه ما سبق.
  • إذا كان المرجع مقالا منشورا في مجلّة أو صحيفة ويحمل اسم المؤلّف، يُراعى فيه ما سبق.
  • إذا كان المرجع مقالا منشورا في مجلّة أو صحيفة ولا يحمل اسم المؤلّف، يُذكر اسم الصحيفة بدل المؤلّف ثم سنة النشر.
  • إذا كان المرجع صادرا عن مؤسّسة أو جهة معيّنة ولا يتضمّن أسماء مؤلّفين، يُشار في هذه الحالة إلى المرجع على أساس ذكر المؤسّسة أو الجهة المعنيّة التي تحلّ محلّ المؤلّف مع سنة النشر.
  • إذا كان المرجع منشورا في موقع إلكتروني، فيُكتب اسم عائلة المؤلف، إن وُجد، عنوان المقالة، السنة. الموقع.
  • إذا كان المرجع دون تاريخ، فيوثّق على أساس ذكر اسم عائلة المؤلّف مشفوعا بالرّمز الآتي: (د.ت). مثال: (ابن خلدون، د.ت).
  • دقة الاقتباس هي من مسؤوليّة الباحث.
  • الاقتباس من مرجع، في متن البحث، يُشار إليه كما سبق، مع إدراج رقم أو أرقام الصفحات المقتبس منها. مثال (الجابري، 1993، ص 127-128).
  • الاقتباس الحرفي، إذا ورد في أقلّ من خمسين كلمة، فإنّه يُدرج بين هلالين مزدوجين، مثال: " إنّ الدّلالة الضمنيّة ترتبط.. " أمّا إذا تجاوز الاقتباس الحرفي خمسين كلمة، فينبغي أن يُميّز عن هيئة النصّ عبر كتابته بحجم 14، ويُدرج كذلك بين هلالين مزدوجين.
  •  إذا ارتأى الباحث حذف كلمة أو عبارة من الاقتباس، فينبغي عليه، في هذه الحالة، وضع علامة الحذف المبيّنة كالآتي: (...)، أمّ إذا أراد التعليق أو التوضيح أو التفسير في حدود الاقتباس فيدرج ذلك بين قوسين مربّعين:[ ].